منتدى أولاد اعل الزينبيين
مرحبا بكم زوارنا الكرام يسرنا تسجيلكم في منتداكم الرائع للتراث والتاريخ و العلم والأدب

منتدى أولاد اعل الزينبيين

* شعار المنتدى : لنا الفخر إذ كانت قريش عشيرنا ـ على كل حي في الذي قبلنا يُرْوَى ــــ () ـــ و إن عنّ إشكالً و بذّت عويصة ـ تجد عندنا في كل مشكلة فتوى
 
التسجيلالتسجيل    عبق التراث الشنقيطيعبق التراث الشنقيطي  الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  
نرحب بحفاوة وسرور بانضمام العضوين الجديدين الفاضلين الذين هما : محمد مصطفى ولد سيد عبد الله و الأخ الفاضل : سيد محمد ولد الداه الملقب يربان وبكل تأكيد سيكون في انضمامهما إثراء وفعالية متميزة تساهم في تطوير المنتدى و الارتقاء بمضمونه و رسالته إلى آفاق جديدة
أقامت قبيلة أولاد اعل الزيبيين في مدينة الغائرة التابعة لمقاطعة كرو مهرجانا حاشدا طيلة يومي 28و29من سبتمبر 2012 ضم وفودا كبيرة قدمت من مختلف المناطق التي تقطنها عشائر القبيلة وكان الملتقى يهدف إلى ترسيخ و تأكيد معاني الوحدة و التصالح و التعاون بين كافة مجموعات القبيلة و تخللت المهرجان طيلة اليومين مداخلات منوعة من أهمها قصيدة الشاعر الكبير المبدع محمد الحافظ و لد أحمدو التندغي في الثناء على القبيلة اللتي مطلعها : تلقيت من عيد السرور بشائره فعانقت أبراج السموات دائرة .و سنوافيكم تباعا على المنتدى بنشر كل ما قيل في فعاليات هذين اليومين على المنتدى إن شاء الله
السلام عليكم و رحمة الله تبارك وتعالى إخوتنا الكرام هذا المنتدى هو صرح معرفي وميدان أخوي للتواصل و التكامل و العطاء الفكري في إطار التراث و التاريخ الشنقيطي المجيد فمن الضروري عليكم بارك الله فيكم التسجيل في المتنتدى و الإدلاء بالمواضيع المفيدة و الممتعة ,هذا و ,للمنتدى ثلاث نوافذ أساسية هي : البوابة و الدردشة و التسجيل و الرئيسية ثم لاتنسوا في البوابة من وضع لايك الاعجاب على الفيسبوك المدرج على البوابة , تقبل الله منكم
نشكر كلا من الاخوة الكرام النبلاء: محمد ولد لمام ولد أحمد والداه ولد النفاع و محمدالناجي ولد المنفعة و محمدمر ولد الحابوس على إشرافهم على المنتدى و سعيهم النبيل وعزمهم المتواصل لتطوير المنتدى وإثرائه بمشاركاتهم القيمة و لمساتهم المبدعة ونرجو من بقية الاخوة الطيبين أن يحذوا حذوهم بارك الله فيهم
المواضيع الأخيرة
» قصيدة فردوس الذكريات : تأبين العلامة القاضي الأديب الشنقيطي
الخميس ديسمبر 25, 2014 4:23 pm من طرف ولدالشيخ محمديحيى/الحابوس

» قصيدة: أهازيج البوح في ترانيم الروح
الثلاثاء مايو 20, 2014 11:24 pm من طرف ولدالشيخ محمديحيى/الحابوس

» رسالة جامعية عن حياة العلامة الرباني الشيخ محمد مر ولد الحابوس الزينبي
الخميس فبراير 27, 2014 10:13 pm من طرف ولدالشيخ محمديحيى/الحابوس

» اهميه المحافظة علي نظافة المسجد
الأحد نوفمبر 17, 2013 7:22 pm من طرف زائر

» أغاريد الشوق ... في موكب الأشراف: قصيدة رائعة في الثناء على الزينبيين
الإثنين مايو 27, 2013 2:42 pm من طرف ولدالشيخ محمديحيى/الحابوس

» بحث عن نسب اخوالي
السبت فبراير 09, 2013 10:40 pm من طرف صالح العقيبي

» خمسة عشر قصة شيقة ورائعة جدا و متميزة
الجمعة فبراير 08, 2013 11:07 pm من طرف ولدالشيخ محمديحيى/الحابوس

» كلمة شكر وتقدير/ وهل فعلنا ما يستحق الشكر؟
الأحد يناير 20, 2013 6:48 am من طرف ولدالشيخ محمديحيى/الحابوس

» من أ قوال إبراهيم بن أد هم
الخميس ديسمبر 27, 2012 1:08 am من طرف محمد احمد ولد محمد الامام

» صور سياحية رائعة من خريف مدينة الغائرة
الجمعة نوفمبر 09, 2012 11:50 pm من طرف ولدالشيخ محمديحيى/الحابوس

» هامة العلا قصيدة رائعة للشاعر الكبير محمد الحافظ التندغي
الثلاثاء نوفمبر 06, 2012 11:48 pm من طرف محمد الناجي المنفعه

» اعتراف بالجميل
الثلاثاء نوفمبر 06, 2012 12:34 pm من طرف محمد ولد اعل ولد أحمد

» حضور لغن الحساني في ملتقى اولاد اعل في بلدية المبروك
الثلاثاء نوفمبر 06, 2012 1:39 am من طرف محمد ولد اعل ولد أحمد

» جميع المداخلات النثرية و الشعرية في الملتقى الكبير لقبيلة اولاد اعل الزينبيين على ملف word
السبت نوفمبر 03, 2012 8:53 pm من طرف ولدالشيخ محمديحيى/الحابوس

» تلخيص الرسالة الجامعية عن حياة العلامة الرباني الزاهد و الشاعر الماجد
السبت نوفمبر 03, 2012 7:21 am من طرف ولدالشيخ محمديحيى/الحابوس

» فيديو اختتام الملتقى الكبير الجامع لقبيلة اولاد اعل الزينبيين
السبت نوفمبر 03, 2012 12:52 am من طرف ولدالشيخ محمديحيى/الحابوس

» فيديو استقبال وفود اولاد اعل الزينبيين في الملتقى الكبير بمدينة الغائرة
الجمعة نوفمبر 02, 2012 11:52 pm من طرف ولدالشيخ محمديحيى/الحابوس

» أجمل الصور من ملتقى أولاد اعل الزيبيين في مدينة الغائرة
الجمعة نوفمبر 02, 2012 5:00 am من طرف ولدالشيخ محمديحيى/الحابوس

المواضيع الأكثر شعبية
خمسة عشر قصة شيقة ورائعة جدا و متميزة
المحافظه علي نظافة المساجد
أجمل قصيدة للشاعر الكبير محمد الحافظ ولد محمدو التندغي في مدح قبيلة أولاد اعل الزينبيين
صور سياحية رائعة من خريف مدينة الغائرة
هامة العلا قصيدة رائعة للشاعر الكبير محمد الحافظ التندغي
رسالة جامعية عن حياة العلامة الرباني الشيخ محمد مر ولد الحابوس الزينبي
حضور لغن الحساني في ملتقى اولاد اعل في بلدية المبروك
أجمل الصور من ملتقى أولاد اعل الزيبيين في مدينة الغائرة
تاريخ شنقيط المجيد
اعتراف بالجميل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
أحبابنا الزوار لا تمروا علينا دون أن تتركوا أثر طيبا يذكرنا بمروركم الكريم يتم ذالك حين تسجلون معنا في منتدى أولاد اعل الزينبيين للتراث و التاريخ و العلم و الادبtrong>

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 تاريخ شنقيط المجيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
???????
زائر



مُساهمةموضوع: تاريخ شنقيط المجيد   الجمعة يوليو 20, 2012 8:31 pm

تقع مدينة شنقيط على ظهر آدرار ( جبل لمتونة ) على التخوم الجنوبية من الشمال الموريتاني وتبعد عن نواكشوط 516كلم وعن طار عاصمة الولاية 83كلم وتقع جغرافيا على خط العرض 20درجة و27 دقيقة و10ثوان من العروض الشمالية وعلى خط الطول 12 درجة و21دقيقةو45ثانيةغرب خط "كرينتش"

وتتميز بمناخ صحراوي جاف، بارد في الشتاء، حار صيفا، مع تيارات هوائية نشيطة تغلب عليها الرياح التجارية الشمالية الشرقية (Alizé) الجافة المصحرة، إلا أن أواخر الصيف وبداية الخريف تشهد رياحا جنوبية وجنوبية غربية هي امتداد للرياح الموسمية، تجلب بعض الأمطار التي لا تكاد معدلاتها السنوية تصل إلى 100مم. إلا في حالات الرطوبة الاستثنائية، وعندما تمطر السماء وتسيل البطحاء فإن ذلك يعتبر حدثا بالغ الأهمية بالنسبة إلى السكان، لما له من انعكاس إيجابي على الواحات ذات الدور البارز في اقتصاد المدينة.

ويتراوح عدد السكان بين 3000 نسمة في الشتاء ليربو على 7000 في الصيف (موسم الكيطنة) وقد كان الاقتصاد التقليدي يقوم على أسس ثلاثة هي واحات النخيل وما تنتجه من تمور وما يزرع تحتها من حبوب، ثم تربية الماشية التي كان يملك السكان منها كميات معتبرة، وأخيرا النشاط التجاري نظرا لموقع المدينة على طريق القوافل بين المغرب والسودان، فكان لأهل المدينة ثلاثة اتجاهات للتسويق والتسوق هي السوادن(مالي الحالية) ووادنون في جنوب المغرب ومدينة اندر السنغالية.

1ـ تأسيس المدينة

خلافا للمدن التاريخية الأخرى، فلم يكن أهل شنقيط يهتمون بالتدوين وخاصة تدوين التاريخ، ولذلك لم نجد مؤلفات لأهل المدينة قبل القرن الهجري الحادي عشر أي بعد تأسيس المدينة بأربعة قرون،فكانت التقاليد الشفوية أهم مصادر تاريخ المدينة وهي مطية لخلط الحقائق بالأساطير، وتتقاذفها الأهواء والنعرات غير أن الذي درج عليه مؤرخو المدينة هو أن شنقيط الأولى أسست قريبا من موقعها الحالي سنة 160هـ تحت اسم "آبير" وهو تصغير مصنهج لكلمة بئر ربما لقرب مائها من السطح، وقد تكون إحدى الآبار التي حفرها عبد الرحمن بن حبيب بن أبي عبيدة بن عقبة بن نافع سنة 116 للهجرة للربط بين سجلماسة بجنوب المغرب وأوداغست قرب تامشكط الحالية، وقد بلغت المدينة أوج ازدهارها إثر سقوط دولة المرابطين الشمالية سنة 541هـ وانزياح القبائل الصنهاجية التي كادت تتألف منها دولة المرابطين إلى الجنوب.

أما شنقيط الثانية ( شنقيط الحالية) فإن المتثوارث من الروايات الشفوية يرجع تأسيسها إلى سنة 660 هجرية (1262م) على يد أربعة رجال هم محمد غلي بن إبراهيم جد قبيلة لغلال ويحي العلوي بن أبيح جد إدوعل، وأعمر بن علي المعروف بأعمر بن يبني جد آمكاريج وهو عم يحي،و إيديجر، في روايات تتفق في جوهرها وتختلف في تفاصلها.

اجتمع هؤلاء الاربعة (ويضيف البعض إليهم خامسا هو شمس الدين الجد الجامع لقبيلة( السماسيد) في هذا المكان الذي يبدو أنه كان قرية بافورية صغيرة تعيش على هامش آبير واتفقواعلى تأسيس المدينة بداية بالجامع العتيق وهو المسجد الحالي، ثم بدور المؤسسين الأوائل، ثم التحق بهم سكان آبير تدريجيا حتى اكتمل انتقال السكان من شنقيط الأولى إلى الثانية خلال أربعين سنة لأن القوافل أصبحت تحط بها، وتفرقت بقية سكان المدينة القديمة في أنحاء البلاد الموريتانية الحالية وكانت أقربها موقعا قبيلة تجاكانت التي انتبذت مكانا قريبا منها هو"تينيكي" التي تبعد عن شنقيط 37كلم.

وقد انتظم السكان تحت رئاسة جماعية للمدينة حيث انتخبت الجماعة رئيسا لها. ومن أشهر هذه الرئاسات رئاسة الشيخ سيد أحمد بن الوافي بن حبيب الله التي دامت خمسين سنة شهدت المدينة خلالها ازدهارا لم يعرف له مثيل.

هذا عن المصادر الشفوية أما المصادر المكتوبة فإنها قليلة وقليل ما تخصصه لذكر المدينة. فقد ذكر عبد الرحمن السعدي في تاريخ السودان أن رجلا من شنقيط من قبيلة آجر الصنهاجية يدعى محمد نل قد عينه أحد ملوك دولة مالي سنة 837هـ حاكما لتينبكتو كما ذكر أن إمرأة ثرية أغلالية ينت مسجدا في نفس المدينة، وكذلك شنقيط ذكرها الرحالة البرتغالي فالنتينو فرنانديز Fernandez) (Valentinoسنة 1507 م – 912ه في سياق تعداد القرى الواقعة فوق جبل بافور.

أما اول شيئ مفصل نسبيا فإنه يعود إلى العلامة سيدي عبد الله بن الحاج إبراهيم سنة 1205هـ في ورقات سماها صحيحة النقل في علوية إيدوعلى وبكرية محمد غلى وقد نسخ جلها صاحب الوسيط بصفة تكاد تكون حرفية . ثم كتب سيدي محمد بن حبت ( ت 1288هـ) تاريخا للمدينة لخصه ابنه أحمد المتوفى 1301 هجرية ثم فصله حفيده سيد محمد (ت 1952هـ ) في نقلة سماها تاريخ التكروربحيث وسعها إلى الفضاء الشنقيطي الأشمل .إلا أن مصادر كل هذه الكتابات لم تكن تعتمد إلا على التقاليد الشفوية الموروثة.

لم تتأثر المدينة كثيرا بالنزاعات التي نشبت بين قبائل صنهاجة وقبائل بني حسان، وبعد انتصار هؤلاء لم يكن حكمهم للمدينة إلا رمزيا، إذا كانت تحيط بها هالة من القداسة تجلب لها الاحترام فأصبح الحكام الجدد يتبركون برموز المدينة الدينيين.

وهكذا استمرت المدينة موئلا للعلم والدين ومركزا للتجارة بين الشمال والجنوب حتى جاء الاستعمار الفرنسي سنة 1909م فتغيرت المعطيات، وانتقلت مراكز النفوذ وطرق التجارة إلى جهات أخرى ودخلت البواخر على الخط فأصبحت الوسيلة الاولى لنقل البضائع والحجيج قبل أن تأتى السيارة فتعمق تغيير هذه المعطيات.

لم تقف المدينة مكتوفة الايدي أمام الغزو الاستعماري، فكان لأهلها مواقف ووقائع مشهودة فشاركوا في المقاومة في تكانت وآدرار واستشهد منهم رجال كثيرون ويكفي أن نشير إلى أن سيدي بن مولاي الزين منحدر من شنقيط وأضرحة أجداده شاهدة بذلك وبعد احتلال آدرار التحق العديد منهم بالشيخ ماء العينين وشاركوا في الغزوات التي لم تنته ألا سنة 1934م أي 26 سنة قبل الاستقلال.

وقد بقيت روح المقاومة متأصلة في المدينة متجلية في مقاومة المدارس الفرنسية والكراهية لكل ما يمت إلى النصارى بصلة. وعندما بدأ الوعي الوطني يدب من جديد إثر دخول وسائل الإعلام المسموعة إلى المحيط وأصبحت أنباء حركات التحرر تصل إلى البلاد وأنشئت منظمة الشبيبة الموريتانية كانت مدينة شنقيط من أوائل المنخرطين في التوجه التحرري فتأسس فرع المنظمة الشباب سنة 1956م واستطاع بسرعة أن يوحد المدينة، ويقضي على الخلافات التي كانت قائمة فيها، ثم أسس قسم من حزب النهضة استطاع أن يعبئ السكان للتصويت ضد دستور الجنرال ديكول في 28 سبتمر 1958م فكانت شنقيط المدينة الوحيدة التي صوتت بأكثر من %90 بلا في الاستفتاء.

كان اهتمام أهل شنقيط شديدا بتأدية فريضة الحج رغم بعد الشقة وصعوبة المسالك ومخوفيتها، فكان لهم كل سنة ركب يتجه إلى البلاد المقدسة، وبالتدريج أصبح هذا الركب يضم مئات الحجاج القادمين من مختلف الجهات، فاتخذت هذه الاركاب اسم شنقيط عنوانا لها حتى أصبح القطر كله يعرف في المشرق ببلاد شنقيط، التي ذاع صيتها رمزا للعلم والموسوعية والسلوك القويم.

وزاد من إشعاع شنقيط هجرة أبنائها في النصف الثاني من القرن الحادي عشر إلى جنوب البلاد ووسطها وشرقها فانتشرت مدارس الأغلال في الحوض ولعصابة ومدارس إيدوعل في أرض القبلة وتكانت، فكانوا شيوخ الزوايا في مختلف الجهات. ويشهد لهذا قول محنض باب بن ولد اعبيد الديماني (ت 1277 ) يمدح إيدوعلي الجالة ويذكر جدهم القاضي عبد الله بن محمد بن حبيب المشهور بالقاضي:

فجدهم أستاذ تاشمش كلهم قد ارتضعوا من علمه الخلف والضرعا

وكان للسماسيد المنحدرين من شنقيط في القرن الهجري الحادي عشر دور كبير في نشر العلم والدين في باطن آدرار وغربه.

وإذا أخذنا في الاعتبار الجوار الجغرافي القريب أمكننا اعتبار تينيكّي امتدادا لإشعاع شنقيط لكونها قريبة منها ومنحدرة مثلها من "آبير" فقد تفرق الجكنيون في أنحاء كبيرة من البلاد وخارجها وكان لهم باع واسع في نشر المعارف أينما حلوا.

II شنقيط اليوم

يختلف حاضر شنقيط عن ماضيها اختلافا بينا، فقد جفت فيها موارد الحياة من زرع وضرع، وتفرقت ساكنتها أيدي سبا وعزت فيها وسائل العيش ، فهجرها جل علمائها وأدبائها. وقد تعرضت منذ الستينيات لموجة جفاف تواصلت حتى منتصف التسعينيات فماتت واحات النخيل وانتقل المنمون بما بقى لهم من سائمة إلى مناطق بعيدة أقربها ولاية لعصابه وخربت المدينة القديمة بسبب هجرة السكان، وزحفت الرمال فكادت تدفن كل شيء حي.

وبالرغم من أن أحواز المدينة شهدت خلال السنوات الأخيرة أمطارا متفرقة فلم يمكن ذلك من عودة السكان و لا المنمين لأن الكثير منهم نشأ في مواطنه الجديدة ولم تعد تربطه بالمدينة إلا ذكريات باهتة .

غير أنه من الملاحظ أن بعض ميسوري الحال وقليل ماهم أخذوا في بعث حدائق من النخيل مكان تلك التي ماتت منذ العقود الأخيرة.

ولم تكد المدينة تستبشر بالآفاق الجديدة التي فتحتها السياحة حتى انسدت هذه الآفاق بسبب الظروف الأمنية الجديدة. لقد تمت الدعوة سنة 1981 إلى تصنيف المدن الأثرية القديمة بما فيها شنقيط تراثا للإنسانية ، ولكن تصنيف المدينة من قبل السلطات العمومية كتراث وطني لم يقع إلا سنة 1996، ولكن هذا التصنيف الذي يقتضي عدم المساس بالمدينة القديمة لم يحترم من قبل المواطنين ونشهد اليوم على ضفتي الوادي نموا عمرانيا فوضويا إلى درجة كبيرة. وقد حصلت المدينة على تمويلات من البنك الإسلامي للتنمية والاتحاد الأوروبي منذ منتصف التسعينات، ولكنها لم تغير من واقع الناس شيئا
مذكورا
كما يمكن دخول هذا الموقع للمزيد من المواضيع:عبق التراث الشنقيطي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تاريخ شنقيط المجيد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أولاد اعل الزينبيين  :: تاريخ مشرق وتراث مجيد-
انتقل الى: